آخر الأخبار
أجواء لطيفة أيام العيد - الأربعاء, 30 آب/أغسطس 2017 06:33
الجمارك ستتبنى برنامج القائمة الفضية لشركات القطاع الخاص - الأربعاء, 30 آب/أغسطس 2017 06:33
الاستهلاكية العسكرية تفتح أسواقها التجارية ثالث أيام العيد - الأربعاء, 30 آب/أغسطس 2017 06:32
الأردن يتسلم شحنة القمح الثانية كمنحة من الولايات المتحدة للعام 2017 - الأربعاء, 30 آب/أغسطس 2017 06:32
القواسمي : تراجع الطلب على الألبسة لعيد الأضحى - الأربعاء, 30 آب/أغسطس 2017 06:31
مؤشر البورصة يرتفع 0.61 % - الأربعاء, 30 آب/أغسطس 2017 06:31
26.55 مليار دينار إجمالي الدين العام لنهاية تموز الماضي - الأربعاء, 30 آب/أغسطس 2017 06:31
صناعة الزرقاء تطالب بتثبيت نسبة العمالة الأردنية بمصانع المحيكات - الأربعاء, 30 آب/أغسطس 2017 06:30

جلالة الملك يرعى الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف

Share

رعى جلالة الملك عبدالله الثاني، الاحتفال الذي أقامته وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بذكرى المولد النبوي الشريف في مسجد الشهيد الملك المؤسس عبدالله بن الحسين .

وقال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، الدكتور هايل داود، في كلمته خلال الحفل، "إننا نحتفل بذكرى مولد النور المبين، هادي البشرية إلى طريق الخير والعدل والمساواة والإحسان، ففي مثل هذا اليوم، الاثنين الثاني عشر من شهر ربيع الأول من عام الفيل، سنة خمسمائة وإحدى وسبعين للميلاد، كانت البشرية على موعد مع أعظم حدث في تاريخها، ألا وهو مولد سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم.

واستذكر داود السيرة العطرة للنبي الكريم، وأبرز المحطات المهمة في حياته قبل وبعد النبوة، وقال إن "رسولنا الكريم بنى أمة كانت خير أمة أخرجت للناس، تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، وتؤمن بالله، وأثبت عبر مسيرته أن المصاعب التي واجهته لا تعيق الرجال عن المضي في طريق البناء".

وأضاف، في كلمته، إننا "نعاهد رسولنا الكريم على السمع والطاعة لدعوته ورسالته، وآل البيت الأطهار، الذين يسيرون على نهج جدهم ويزدانون بأخلاقه".

وفي إطار حديثه عن مهام ودور وزارة الأوقاف قال: "إن الوزارة ماضية في نشر رسالة الإسلام السمحة المعتدلة المتوازنة، التي تسعى لخير الإنسانية جمعاء، من خلال فرسان المنابر الذين لن يكونوا إلا مع دينهم ورسولهم ومليكهم ووطنهم، يفدونهم بالمهج والأرواح، مستعرضا نشاطات وإنجازات الوزارة في تفاعلها مع أبناء المجتمع المحلي".

وقدر عاليا دعم جلالة الملك وعنايته بالأئمة وتحسين أوضاعهم وظروفهم المعيشية، ليتمكنوا من القيام بواجبهم على أكمل وجه.

من جهته، استذكر سماحة قاضي القضاة، الدكتور أحمد هليل، إمام الحضرة الهاشمية في كلمته، الدروس والمعاني المستقاة من ذكرى مولد النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، خاتم النبيين، ورسول رب العالمين، الذي أرسله الله للناس أجمعين يدعو إلى الإسلام ويحض على الإحسان، ويحذر من البغي والعدوان للمسلم وغير المسلم".

وتوقف الدكتور هليل، عند هذه الذكرى العطرة، وهو يبرز ما يتعرض له الأقصى المبارك، مسرى الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام، من ظلم وعدوان عليه وعلى أهل فلسطين، قائلا "من للقدس غيركم وللأقصى سواكم، وقد رعيتم وآزرتم ونصرتم، وهذا هو نهجكم آل هاشم الأخيار".

من جانبها، قالت العين الدكتورة نوال الفاعوري في كلمتها، "إن المملكة دأبت على إحياء هذه الذكرى العظيمة كغيرها من محطات الرسالة الخالدة، بهدف الوفاء لثوابت الأمة، واستحضار ما قدمته هذه الرسالة والرسول الكريم للإنسانية، وترسيخا لهذا البلد الطيب المرابط بقيادته الهاشمية، والحفاظ على الحبل المتين الذي يصل القيادة الهاشمية بالنبي، محمد صلى الله عليه وسلم".

وأشارت إلى أن "رسولنا الكريم، هو إمام الأنبياء والمرسلين، أدبه رب العزة فأحسن أدبه، وأسبغ عليه نعمة ظاهرة وباطنة، وملأ قلبه حكمة وعلما بالرغم من أميته، وجعل في قلبه البر وفي طبعه الرفق وفي يديه السخاء، وبذلك كان أزكى عباد الله رحمة وأوسعهم عاطفة".

وبينت أهمية الاقتداء بصفات النبي الكريم في حياتنا، لتكون نهجا نستنير بها في التقدم والعطاء، وتحويلها إلى طاقة خلاقة قادرة على جمع عناصر الوطن والأمة على كلمة سواء.

وتغنى الشاعر الدكتور عدنان الصمادي من وزارة الأوقاف خلال قصيدة شعرية في الحفل، بصاحب الذكرى النبي المصطفوي عليه أفضل الصلاة والتسليم، وآل بيته الأطهار.

وحضر الاحتفال عدد من أصحاب السمو الأمراء، وعدد من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين، وأعضاء السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي في عمان، وجمع من المدعوين.

وتلقى جلالة الملك عبدالله الثاني برقيات تهنئة ومباركة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف من عدد من قادة الدول العربية عبروا فيها عن خالص التهاني وأطيب التبريكات بهذه المناسبة العطرة، سائلين الله أن يعيدها على جلالته بالخير واليمن والبركات وعلى الشعب الأردني بمزيد من التقدم والرفعة والازدهار.

كما تلقى جلالته برقيات تهنئة بهذه المناسبة، من رئيس الوزراء ورئيس مجلس الأعيان ورئيس مجلس النواب ورئيس المجلس القضائي ورئيس المحكمة الدستورية وقاضي القضاة إمام الحضرة الهاشمية ومفتي عام المملكة ورئيس هيئة الأركان المشتركة ومديري المخابرات العامة والأمن العام والدفاع المدني وقوات الدرك والمؤسسة الاقتصادية والاجتماعية للمتقاعدين والمحاربين القدماء.

 

وتلقى سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد برقيات مماثلة من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين، أعربوا فيها لسموه عن خالص التهاني وأطيب التبريكات بهذه المناسبة العزيزة على قلوب المسلمين جميعا.


البحث عن تاجر